الأستاذ خالد بن أحمد الخطيب النعيم يستضيف الحفل الــ 14 للرعيل الأول بمدرسة الهفوف الأولى

آخر تحديث: 04 / 12 / 1437

 

بدعوة من رجل الأعمال وأحد طلاب المدرسة خالد بن أحمد النعيم استعاد الرعيل الأول لخريجي مدرسة الهفوف الأولى في حفلهم السنوي الرابع عشر، الذي أقيم في يوم الثلاثاء الموافق 3 / 6 / 1437هـ  بفندق الإنتركونتيننتال بالأحساء حيث شهد اللقاء حضور 200 شخص من الرعيل الأول لخريجي المدرسة.
في بداية اللقاء، رحب مستضيف اللقاء الاستاذ خالد النعيم بالجميع من أساتذة ومعلمين، وقال: نلتقي في هذا اليوم الغالي والعزيز على نفوسنا جميعا؛ لنتذكر أيام الشباب والنشاط والجد والاجتهاد، متمنيا أن يكون هذا اللقاء بشكل دائم في كل سنة. بعدها تم عرض فيلم وثائقي لرائد التعليم الأهلي الشيخ حمد بن محمد النعيم، والذي أسس مدرسة النجاح على يده -رحمه الله- في عام 1343هـ، حيث كانت أول مدرسة أهلية مغايرة لما كان عليه وضع التعليم آنذاك، والتي قد تبرع لها الشيخ حمد بمنزله الكائن بحي النعاثل ليكون أول مقر لمدرسته، وقد شرف جلالة الملك الموحد عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود الحفل البهيج، الذي نظمه الشيخ حمد مع أفراد أسرة القصيبي لمدرسة النجاح أثناء زيارة الملك عبدالعزيز للأحساء عام 1348هـ. .
بدوره، ألقى مدير عام التعليم بالأحساء أحمد بن محمد بالغنيم كلمة، أبدى فيها سعادته بلقاء نخبة من رجال العلم، ممن بنوا مجدا خالدا، وقال: إن الأحساء تعتبر مصدر الفكر والحضارة وأخذت في النمو والازدهار مع مرور الزمن، مستعرضا تاريخها ومقترحا أن يستعرض كل واحد من طلاب مدرسة الهفوف الأولى سيرة في كتاب.
بعده، ألقى الشاعر عماد النعيم قصيدة بعنوان (لمسة وفاء) تفاعل معها الجمهور من الحضور، ثم تقدم رجل الأعمال -أحد طلاب مدرسة الهفوف الأولى- عبدالعزيز العفالق بتكريم الشاعر والاديب عبدالرحمن بن عثمان الملا؛ نظير مسيرته الأدبية الحافلة بالانجازات، خصوصا أنه يعد ثروة لغوية وأدبية وفكرية وتاريخية، حيث لم يمنعه فقد البصر من إصراره على مواصلة التحصيل العلمي، وممارسة الكتابة ونظم الشعر والتأليف والتأريخ والتوثيق والقيادة الإدارية ـ وشغف مطالعة الكتب في مختلف العلوم والآداب.
بعدها ألقى الشاعر سعد البراهيم قصيدة بعنوان (يا عبدالرحمن.. طاب مقامكم) بمناسبة تكريم الشاعر والمؤرخ عبدالرحمن بن عثمان الملا.
من جانبهم، وصف مسؤولون ورجال أعمال من الرعيل الأول لخريجي مدرسة الهفوف الأولى اللقاء الرابع عشر بالتاريخي، مؤكدين أن اللقاء ساهم في استعادة ذكريات الماضي وحيوية الشباب في تلك المدرسة وفصولها الدراسية وما كان يتخللها من أنشطة وبرامج ومنافسات بين الطلبة، مشيرين إلى أن تلك المدرسة كانت ولا تزال ذات شأن كبير لدى الجميع لتبقى معلما حضاريا لدى الجميع، مقدمين شكرهم لرجل الأعمال -أحد خريجي المدرسة- خالد النعيم.
وقد شهد الحفل توزيع كتاب لرائد التعليم الأهلي في الأحساء الشيخ حمد بن محمد النعيم «سيرة وريادة» من إعداد وجمع خالد بن أحمد النعيم، وتوزيع كتاب «أغاني العزاز» للشاعر عبدالرحمن بن عثمان الملا.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

اضف تعليقك    
الاسم:  
البريد الالكتروني:  
عنوان التعليق  
التعليق  
   
 
الرئيسية رسالة الموقع خريطة الموقع اتصل بنا الايميل
Copyright AlphaTech © 2012 All rights reserved.
عدد الزوار الكلي
1485888
عدد الزوار الحالي
0